الأخبار والأحداث

عضوية جمعية التمريض الإماراتية

استمارة التسجيل للعضوية

More Info

21st Oct,2017

Palliative Care Workshop
Venue: BSP Auditorium(SKMC)
Time: 08:00am-14:00pm

Link

23rd Sep, 2017

13th Pediatric & Nursing Seminar "Set The Blueprint Foundation for Future Protection" at Al Bustan Rotana Hotel, Dubai

More Info

قريبا


التمريض في دولة الإمارات
There are no translations available.


التمريض في دولة الإمارات


التمريض في الإسلام

التمريض مهنة سامية وتعد من أشرف المهن على وجه الأرض. وتُعد رفيدة بنت كعب الأسلمية رضي الله عنها أول ممرضة في التاريخ وفي عهد الإسلام. حينما كانت تمرض المصابين والجرحى في الحروب التي يكون المسلمون طرفاً بها. وقد كان لرفيدة رضي الله عنها خيمة لمداواة الجرحى ، ولما أصيب سعد بن معاذ بسهم في معركة الخندق قال النبي صلى الله عليه وسلم أجعلوه في خيمة رفيدة التي في المسجد حتى أعوده ، وتقديراً من النبي صلى الله عليه وسلم لجهودها في غزوة خيبر في مداواة الجرحى وخدمة المسلمين فقد أسهم لها بسهم رجل مقاتل .

التمريض في دولة الإمارات

كانت نشأت التمريض بدولة الإمارات العربية المتحدة متعددة بحسب وضعها الجغرافي ، ففي أبوظبي بدأت ممارسة مهنة التمريض في أوائل العقد السادس من هذا القرن وبالتحديد بوصول بعض الممرضين من دول غرب أسيا ، تم توالت وفود الممرضين والممرضات بعد افتتاح عيادة الأمومة والطفولة في مدينة أبوظبي في سنة 1966م ، ومن ثم أفتتحت الأرسالية الكندية مركزاً عرف بالمستشفى الكندي في مدينة العين. ومع إفتتاح أول مستشفى في مدينة أبوظبي سنة 1967م من قبل دائرة الصحة والأعمار. بدأت الخدمات التمريضية تنتظم فعلياً في إمارة أبوظبي.


وفي الشارقة كانت الخدمات الصحية التي تقدم للمرضى في إمارة الشارقة في مبنى مكون من غرفتين للفحص وصالة لإنتظار المرضى وغرفة للضماد والحقن. ولقد حدث في ذلك الوقت تطور في عدد الهيئة الطبية والخدمات الأخرى الخاصة بالتشخيص والعلاج.

وبعد قيام الإتحاد تم إنشاء أول مستشفى بالشارقة وسمي " بالمستشفى الكويتي " كما أنشأوا مركز صحي وعيادة للصحة المدرسية. وبعد ذلك بدأت التوسعات في إنشاء المراكز الصحية المختلفة والمستشفيات الخاصة.

وفي رأس الخيمة يعتبر مستشفى سيف بن غباش ( مستشفى المدينة سابقاً ) والذي تأسس عام 1961م ، أول مركز علاجي بإمارة رأس الخيمة. وفي عام 1965م أفتتحت في المستشفى عدة أقسام للرجال والأطفال والنساء وغرفة عمليات ومختبر أشعة وكان التمريض في ذلك الوقت يقوم بأعمال كثيرة منها المشاركة بالعمليات إلى جانب الأخصائي ، والإشراف بعد العملية وعمل الخياطة الداخلية والخارجية وعمل الفحوصات المختبرية والأشعة والتوليد.

وفي دبي تطورت الخدمات التمريضية بشكل مشابه لما حدث في الشارقة ورأس الخيمة حيث تم إفتتاح المستشفى الكويتي بدبي في الستينات.

وبعد قيام الإتحاد تم تشكيل وزارة الصحة الإتحادية والتي أخذت على عاتقها تطوير الخدمات الصحية في دولة الإمارات. ففي سنة 1975م قامت وزارة الصحة وإدارة الخدمة المدنية بإعادة تنظيم الكادر التمريضي وتحسين أوضاع التمريض. وفي عام 1989م عدل الهيكل التنظيمي لوزارة الصحة وأضيفت إدارة التمريض ضمن الإدارات المستحدثة فيه.